“البطل والزعيم” خطبة تثير الجدل بالرياض.. والشيخ يوضح: الأبطال من نالوا الشهادة وليس فريق الهلال

 

أثارت الخطبة التى ألقاها الشيخ الدكتور محمد بن علي الرشيد أمس الجمعة بجامع الوابل برياض الخبراء حالة من الإثارة بين المصلين كما أثارت حالة من الجدل بين المتعصبين الرياضين خاصة أن الخطبة تزامنت مع تحقيق نادي الهلال بطولة الدوري قبل يومَيْن.
وقد أعتقد المصلين أن الشيخ الرشيد يقصد في حديثه نادي الهلال الذي يُعرف رياضيًّا بـ “الزعيم”، وهو لقب يشتهر به وهذا قبل أن يوضح الشيخ أنه يقصد أبطال الحد الجنوبي إلا أن المتعصبون الرياضيون حاولوا استخدام الخطبة لإثارة الرأى العام ، من خلال اقتصاص الجزء الأخير الذي أوضح فيه “الرشيد” ما يقصده بوصف الزعيم البطل، وهو وصف لجنود الوطن البواسل الذين يقاتلون بعاصفة الحزم الآن ، إلا أنه سرعان ما واجه هؤلاء المتعصبين عقلاءُ من خلال مواجهتهم بفيديو الخطبة كاملة؛ ليكشفوا حقيقة الخطبة وما تعنيه وتهدف إليه.
وكان اعتبر “الرشيد” أن الزعيم البطل الذي كان يعنيه هو مَن نال الشهادة والنصر في الدفاع عن أرض الإسلام (المملكة العربية السعودية)، وليس مَن تصدَّر أو تأهَّل في كرة القدم، في إشارة واضحة لجنودنا البواسل الذين يذودون عن تراب الوطن في أحد ثغوره الغالية.
وأضاف أن البطولة الحقيقية هي بطولات وتضحيات رجال الحد الجنوبي، الذين يقاتلون عدوًّا خطيرًا دفاعًا عن أرض الحرمين الشريفين، ومنهم من استُشهد، ومنهم من أُصيب، ومنهم من يقاتل الآن مقدمًا روحه فداء للإسلام ثم لهذا الوطن الغالي.

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات