فيديو :رصد اللحظات الأخيرة من حياة الشهيد الرشيدي

(لا أوصيك يا ناصر على مشعل وفارس.. بهذه الكلمات الحزينة ودع الشهيد مهل سالم الرشيدي (30 عام) شقيقه الأصغر ناصر، قبل حادثة استشهاده بـ 10 دقائق).

وقال ناصر سالم الرشيدي شقيق الشهيد لـ”عين اليوم”: “أتصل بي قبل إقلاع الطائرة بـ10 دقائق، وقال لي: “لا أوصيك يا ناصر على مشعل وفارس، وأخبرني بموقع مفتاح سيارته وكأنه كان يعلم أنه أوشك على الرحيل”، موضحاً أنه قبل أسبوعين كان يتمتع بإجازة للاحتفاء بمولودة الذي رزق به قبل نحو شهرين، وأستغل الإجازة بإنهاء أوراق المولود بالأحوال المدنية، مضيفاً: “أتذكر مشهد لا يمكنني أن أنساه عندما ألتقط صور له مع أبناءه وكان يردد وقتها قد تكون “الصورة الأخيرة” لي معكم”.

وقال والده سالم الرشيدي (64عام): “الحمد لله على قضاءه وقدره، عزاءنا أنه أستشهد فداء للوطن، موضحاً أنه أنضم للحد الجنوبي قبل نحو شهر تقريباً، إذ كان يعمل في قوة الجيش المختصة لحماية أمن مطار الملك فهد الدولي الدمام، مبيناً أنه كان باراً به وبوالدته قبل وفاتها، وترتيبه الثاني بين أشقاءه وأنه أب لطفلين مشعل (3 أعوام) وفارس يبلغ من العمر شهرين فقط.

وقال ابن خالته الدكتور ملفي الرشيدي: إن الشهيد متزوج ولديه طفلين أصغرهما مولود قبل حوالي شهر، حيث عاش الشهيد طفولته في البادية وفقد والدته صغيراً، إلا أن ظروف الحياة لم تمنعه من إكمال دراسته والالتحاق بالعمل العسكري، مضيفاً بأنه شخص هادئ ومتزن ولديه روح المسؤولية وكان يصرف على شقيقاته ولديه شقيق واحد.

وأضاف: “قابلته قبل 3 أسابيع بالإجازة وكان هو في إجازة قصيرة، وحدثني عن الجبهة والمعنويات المرتفعة له ولزملائه والشجاعة التي يبدونها، وكانت آخر كلماته التي قالها لي: “نبحث عن النصر لوطننا وإحقاق الحق، ونسأل الله النصر أو الشهادة “.

موضحاً أن الشهيد من أبناء منطقة حائل وسيتم دفنه خلال الأيام القادمة بعد الانتهاء من بعض الإجراءات.

يذكر أن الشهيد الرشيدي كان من بين الجنود الذي استشهدوا بعد سقوط طائرة عمودية من نوع (بلاك هوك) تابعة للقوات المسلحة السعودية، أول من أمس الثلاثاء أثناء تأدية مهماتها العملية في محافظة مأرب، ونتج عن الحادثة استشهاد أربعة ضباط، وثمانية ضباط صف من القوات المسلحة السعودية.

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات