توقيع العساف سيرافق السعوديين طويلاً من جديد

تسبب رحيل وزير المالية السابق الدكتور إبراهيم العساف عن الوزارة، انطواء حقبة طويلة قد عاصرت الكثير من المتغيرات في المملكة، حفلت بالإنجازات المهمة وعانت مثل غيرها من التقلبات، ليخلفه محمد الجدعان، الذي كان رئيس هيئة السوق المالية.
وكان “توقيع” الدكتور العساف المميز على العملات، رفيقا يوميا للسعوديين في السنوات الماضية، حيث رافق جزءا من الإصدار الرابع الذي صدر عام 1984 بتوقيع وزير المالية حينها محمد أبا الخيل، ولكن في الطبعات اللاحقة كان توقيع العساف حاضرا منذ توليه حقيبة الوزارة عام 1996، بالإضافة إلى أن توقيعه كان موجودا على كافة طبعات الإصدار الخامس، الذي حمل صورة الملك عبدالله.
وقبل صدور الإصدار السادس، بعد شهر ونصف من إعفاء الدكتور العساف وتعيينه وزير دولة، تسربت توقعات وتكهنات بأن يكون توقيع وزير المالية الجديد، محمد الجدعان، حاضرا عليه، إلا أن توقيع العساف فاجأ بعض المراقبين بحضوره، في الوقت الذي توقعه البعض الآخر، ليكون الإصدار السادس بذلك وداعية للوزير الذي قضى قرابة عشرين سنة حافلة خلف دفة الوزارة.
حيث انة يعد الدكتور العساف بذلك من أكثر وزراء المالية، بجانب محمد أبا الخيل الذي عُمّر في الوزارة أكثر من عشرين سنة، حضورا في تواقيع العملة السعودية، حيث اشتركا في أربعة إصدارات للعملة على امتداد أكثر من 42 عاما.

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات