قدم الشيخ عادل الكلباني إمام جامع المحيسن بالرياض اعتذارا إلى مدينة حلب لعجزه عن تقديم شيء لأهلها سوى الدعاء والكتابة عبر موقع التواصل الاجتماعي.

وقال الكلباني في تغريدة له عبر صفحته ب “تويتر”: “عذرا، فلا أملك إلا القتال في ساحة التغريد! ودعوة مخفية مكسوة بالحزن والتنهيد!”.

وكان مغردون بموقع التواصل الاجتماعي قد دشنوا وسما عبر “تويتر” حمل شعار “حلب تباد”، حيث شارك فيه الآلاف بتغريدات داعمة لحلب وأهلها، إضافة إلى تداول صور وفيديوهات لما تشهده المدينة من قصف ودمار وقتل.