اتصال غريب بين رئيس الوزراء الباكستاني ودونالد ترمب

نشر اليوم مكتب رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف ، في وقت سابق  عما قاله له الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب، حين اتصل به الأربعاء الماضي من أجل تهنئتة على فوزه بالرئاسة، حيث انة ما تلقى ترمب مثله المئات من الداخل والخارج، لكنه كان مختلفا مع شريف الذي سمع العجب، وبعكس تغريدة “تويترية” كتبها ترمب منذ أقل من 5 سنوات، وننشر  صورتها أدناه، وفيها يقول مع تكملتها برابط وضعه: “باكستان ليست صديقتنا. أعطيناهم مليارات الدولارات، فماذا أخذنا بالمقابل؟ خيانة وعدم احترام وأسوأ بكثير” من دون أن يذكر طبيعة الأسوأ.

وفي هذه الأيام التي أصبح فيها رئيسا منتخبا، وموعودا بتسلم منصبه خلفا لباراك أوباما في 20 يناير المقبل، قال العكس تماما في اتصال نقلت خبره الوكالات بعد أن أفرج مكتب شريف في وقت متأخر الأربعاء عن تفاصيله، فبدا كلام الرئيس الأميركي المنتخب عن باكستان، وكأنه كلام من يتحدث عن وطنه الثاني.
أشاد خلال الاتصال بشريف ووصفه برائع ومدهش، وعرض عليه حل مشكلات باكستان بالطريقة التي يريدها شريف نفسه، مع أن الاتصال هو الأول بين الرجلين. كما لم يسهب مكتب رئيس الوزراء الباكستاني بشأن طبيعة المشكلات التي عرض ترمب حلها، بل قال إنهما أجريا “محادثات بنّاءة بشأن كيفية إقامة شراكة عمل قوية بين الولايات المتحدة وباكستان مستقبلا” وان ترمب أوضح له بأنه “يتطلع إلى علاقة شخصية، دائمة وقوية مع رئيس الوزراء شريف” وفق ما ذكره المكتب في بيان الإفراج عن تفاصيل الاتصال وما دار فيه.
قال ترمب لشريف أيضا: “أنت صاحب سمعة جيدة جدا. أنت شخص رائع. أنت تقوم بعمل مذهل واضح في كل شيء (..) أنا مستعد للقيام بأي دور تريد أن أقوم به لمعالجة المشكلات العالقة وإيجاد حلول لها. هذا شرف لي، وسأفعل ذلك شخصيا” وفق تعبيره له.

وتابع ترمب مطر المجاملات لشريف، وقال: “أشعر حين أتحدث معكم، كأني أتحدث إلى شخص أعرفه منذ زمن طويل. بلادكم رائعة ولها إمكانيات هائلة، والباكستانيون من أكثر الشعوب ذكاء بالعالم (..) باكستان بلد رائع.. مكان رائع لشعب رائع.. يمكنك أن تتصل بي متى أردت” وهذه العبارة الأخيرة عن دعوته له بأن يتصل به متى أراد، وفقا لصحيفة Express Tribune الإنجليزية اللغة في باكستان.
كما انة قد أن ما أفرج عنه مكتب شريف من عبارات، وواردة صورة عنه أدناه، يذكر أنه قال له: “يمكنك أن تتصل بي متى أردت، حتى قبل تسلمي لمنصبي في 20 يناير المقبل” حيث انة قد فسروها في باكستان بأنها عبارة مهمة، من باب رغبة ترمب بالتقارب الشخصي مع شريف، فضلا عن الرسمي.

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات