داليا عاصم: أوهام تاريخية ومعاصرة عن “تخلف عرب الجزيرة”

نشرت صحيفة الشرق الأوسط تقريرا  تحت عنوان “أوهام تاريخية ومعاصرة عن «تخلف عرب الجزيرة»” التي أعدته “داليا عاصم” وذلك  للرد على المشكيين  في تاريخ وحضارة العرب ووصف سكانها  بالتخلف والرعاع  وسراق الإبل.

تقول داليا عاصم : هل فعلاً لم تعرف الجزيرة العربية الحضارة قط، وأنه لم يكن هناك عالم لغة عربية واحد في الجزيرة العربية، وأن سكانها كانوا مجرد سراق إبل، كما ذهب د. يوسف زيدان في ندوة له في المغرب، وكذلك قسم من المؤرخين والمستشرقين؟ الرد المفحم على هذا التشكيك قدمه العالم الفرنسي الشهير جوستاف لوبون، الذي يدين له علم الاجتماع بالكثير، في كتابه «حضارة العرب» الذي صدر عام 1884 .الترجمة للعربية أنجزها شيخ المترجمين العرب، الفلسطيني عادل زعيتر (1895 ­ 1957 ،(ضمن سلسلة الأعمال الفكرية التي أصدرتها الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 2000 .ولا أعلم لماذا لم يتطرق أحد له خلال ذلك الجدل الأخير، رغم أن هذا الكتاب الخطير بكل ما تعنيه الكلمة، يؤكد وجود حضارة إنسانية متكاملة قامت في شبه الجزيرة العربية.

عدت للكتاب الذي أعتز به في مكتبتي ضمن أمهات الكتب التاريخية، للتعرف على رأي لوبون ومشاهداته وآراء المؤرخين في زمانه في تلك الحقبة الزمنية، وتمنيت لو استطعت نشره على أوسع نطاق، وسعدت بأن مؤسسة «هنداوي للتعليم والثقافة» قامت بنشر هذا الكتاب إلكترونًيا على موقعها مجاًنا للقراء، وهو أمر يستحق الإشادة والتبجيل.

يقع الكتاب الموسوعي في 659 صفحة، ويعد دراسة سوسيولوجية وأنثروبولوجية وسياسية وطبوغرافية شاملة، وهو مقسم إلى 6 أبواب، وكل باب مقسم إلى 3 فصول، فضلاً عن أنه مزود بالصور والخرائط، بعضها التقطه لوبون بنفسه أثناء زيارته البلاد العربية، وبعضها حصل عليه من المراكز العلمية والبحثية العربية التي تردد عليها أو من المجموعات النادرة التي تحصل عليها، فهو يعتبر أيًضا من أهم الكتب التي تقوم على المشاهدات التاريخية، ولا يقل أهمية عن كتابات ابن خلدون. وقد برع المترجم في نقل رؤى ونظريات لوبون بلغة سهلة، مع تطعيم الكتاب بمعاني المفردات والتعريف بالأشخاص الذين ذكرهم لوبون، وتصويب بعض الهنات التي وقع فيها المؤلف الفرنسي. وربما لم يأخذ الكتاب حقه كمرجع هام، نظًرا لكونه ينصف لحضارة العربية ويدحض أقوال المستشرقين الخاطئة عن العرب والإسلام وتعاليمه.

في هذا الكتاب قدم لوبون، مؤلف «سيكولوجية الجماهير»، دراسة متكاملة عن ماضي وحاضر العرب، فدرس طبائعهم وعاداتهم وأسلوب حياتهم، وأثر ذلك في تقدمهم أو تأخرهم، بل تمنى لو استطاعوا الاستيلاء على أوروبا وجنبوها ظلام القرون الوسطى، ونجدهُيرجع أسباب أفول حضارة العرب لاختلاط حضارة العرب في الأمم التي سيطرت عليها، شامل لعجائبها في إسبانيا وإفريقيا ومصر وسوريا وفارس دمائهم وتزاوجهم من شعوب أخرى. يقول لوبون في مقدمته: «لم يقم عالم بوضع كتاب جامع لتأثير والهند، ولم تنل يد البحث العام فنون العرب، وإن كان أكثر ما عرف من عناصر حضارتهم، وباء المؤلفون القليلون الذين أرادوا ذلك بالخيبة، فعزوا حبوط عملهم إلى نقص الآثار والأسانيد!»، ويستكمل موضًحا إشكالية أطروحته العلمية: «حًقا، إن ما ذكره المؤرخون ضعيف للغاية ولا يقف أمام سلطان النقد، وطريقة التحليل العلمي أفضل وسيلة لإيضاح شأن أمة كالأمة العربية.. والغرب وليد الشرق ولا يزال مفتاح ماضي الحوادث في الشرق، فعلى العلماء أن يبحثوا عن هذا المفتاح». (ص: 26 ­ 27.( يبدأ الكتاب بباب «البيئة والعرق» ويناقش في مستهله جغرافيا الجزيرة العربية، ويكشف كيف أن معرفة الرومان بها كانت ضعيفة للغاية، وكذلك الأوروبيين الذين لم يعرفوا عنها إلا بعد المؤرخ نيبوهر، الذي زارها عام 1762م ووضع أول خريطة علمية عنها.

ويقول: «وانقضى نصف قرن بعد نيبوهر من غير أن يقوم سائح آخر بارتياد الجزيرة العربية، فلما كانت سنة 1815 ،استأنفُبركهارد البحث، فجمع أنباء رائعًة عن الجزيرة العربية، ولا سيما مكة والمدينة، وما قامت به مصر نحو تلك السنة من غزو ضد الدولة السعودية الأولى كان فاتحة بحث واسع عن مختلف أقسام الجزيرة العربية، ثم جاب الجزيرة العربية سّياح كثيرون، نذكر منهم والني (سنة 1845 (وُبرُتون (سنة 1852 (وبلغريف (سنة 1862 (الذي زار في أواسط الجزيرة العربية، أماكن كانت مجهولة قبله تماًما». وفي وصفه لبلاد نجد، استعان بأقوال المؤرخ بلغريف: «من الباطل أن توصم الجزيرة العربية بالتوحش». وفي حديثه عن مكة، يشير إلى أحد أسباب نقص المعلومات عنها لدى مؤرخي أوروبا، بسبب أنه كان يمنع دخول أي أوروبي إليها، إذ كتب لوبون: «لم يكن لدينا عنها فيما مضى، غير رسوم ناقصة لا يركن إليها عند البحث الصحيح، ونستطيع، اليوم فقط، أن نتمثلها تمثلاً صحيًحا بفضل الصور الفوتوغرافية التي التقطها أحد رجال الجيش المصري، صادق بك، والتي انتهت إلينا بأوروبا في سنة 1881 ،فاستعنا ببعضها في هذا الكتاب».

يرد الكتاب على آراء المستشرقين الأوروبيين التي وصمت العرب في شبة الجزيرة العربية بالتخلف، أو وصفهم بـ«الرعاع» أو «الأجلاف»، ومنهم رينان الذي قال: «لا مكان لبلاد العرب في تاريخ العالم السياسي والثقافي والديني قبل ذلك الانقلاب المفاجئ الخارق للعادة الذي صار به العرب أمة فاتحة مبدعة، ولم يكن للجزيرة العربية شأن في القرون الأولى من الميلاد، حين كانت غارقة في دياجير ما قبل التاريخ، ولم يظهر بأسها وبسالتها إلا بعد القرن السادس من الميلاد».وكتب لوبون في الفصل الثالث من كتابه رًدا على رينان تحت عنوان «الوهم في همجية الجزيرة العربية قبل ظهور محمد (صلى الله عليه وسلم)»، نافًيا أن يكون العرب قبل الإسلام من الأجلاف، وأنه لا يمكن لأمة أًيا كانت أن تظهر حضارتها بغتة، مؤكًدا أن رأي رينان فاسد، لأنه «لا يتم تطور الأشخاص والأمم والنظم والمعتقدات إلا بالتدريج.. أثبتت الآثار والوثائق التي بأيدينا وجودها، وأنها لم تكن، على ما يحتمل، دون حضارة الآشوريين وحضارة البابليين اللتين ظهر شأنهما حديًثا بفضل علم الآثار بعد أن كانتا مجهولتين. ولم ينشأ وهم الناس في همجية الجزيرة العربية قبل ظهور محمد (صلى الله عليه وسلم) عن سكوت التاريخ فقط، بل نشأ أيًضا عن عدم التفريق بين أهل البدو وأهل الحضر من العرب. والأعراب، قبل محمد (صلى الله عليه وسلم) وبعده، أجلاف كأجلاف الأمم الأخرى الذين لم يكن لهم تاريخ ولا حضارة».

ويستطرد قائلاً: «كان للعرب قبل ظهورُمحمد (صلى الله عليه وسلم) آداب ناضجة ولغة راقية، وأنهم كانوا ذوي صلات تجارية بأرقى أمم العالم القديم، فاستطاعوا في أقل من مائة سنة أن يقيموا حضارة من أنضر الحضارات التي عرفها التاريخ». ويعتبر هذا الفصل رًدا مفصلاً على كل من ينكر حقيقة تاريخ العرب قبل ظهور الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. ويقول: «للعرب ما قبل تاريخهم مثل ما للأمم الأخرى.. وعثر علماء الآثار القديمة في الجزيرة العربية وأوروبا وأميركا وفي كل مكان على آثار لذلك العصر الحجري.. ولا ترجع أقدم روايات الجزيرة العربية إلى ما قبل إبراهيم، ولكن علم اللغات يثبت أن أمًما ذات لغة واحدة كانت تسكن البقاع الواقعة بين القفقاس وجنوب الجزيرة العربية، وإن لم يكن عرق هذه الأمم واحًدا، ودل درس اللغات السامية على أن لغات تلك الأمم، وهي (العبرية والفينيقية والسريانية والآشورية والكلدانية والعربية)، وثيقة القربى متحدة الأصل». (ص: 89.(

ويشير لوبون إلى أن مصادر تاريخ العرب قبل النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، هي كتب العبريين وروايات العرب والنصوص القليلة التي وردت في كتب بعض مؤرخي اليونان واللاتينيين، وما جاء في الخطوط الآشورية، وما أسفرت عنه الاكتشافات التي تمت في موقع الصفا القريب من دمشق، لافًتا إلى أن كتب العبريين تؤكد أن للعرب حضارة أقدم منهم، ويؤكد أن ما ورد في مؤلفات اليونانيين يثبت أن الإسكندر بسبب موته. وحين قسمت دولة الإسكندر كانت الجزيرة من نصيب بطليموس، حيث نصر الأنباط بطليموس عزم على غزو الجزيرة العربية لما عرف عنها من غنى سكانها قبل الميلاد بأربعة قرون، وأنها نجت من غزوه على أنتيغون سيد سوريا وفينيقيا، ثم أباد الأنباط بعد ذلك جيش أنتيغون. وتحت عنوان «حضارة الجزيرة العربية قبل ظهور محمد (صلى الله عليه وسلم)» يكشف لوبون ما قصه بنو إسرائيل عن تجارة العرب ومدنهم، ويذكر هنا ما رواه المؤرخان هيرودتس واسترابون من وصف لمعالم الثراء والحضارة في بلاد العرب ويتطرق بالتفصيل لما ذكراه عن مملكة سبأ وسد مأرب (ص: 100.(

يفرق لوبون بين أقوام العرب الذين وصفهم بأنهم على قدر كبير من الذكاء، وبين برابرة القرون الوسطى الذين وصفهم بـ«الأمم المنحطة»، وبين «أجلاف الترك والمغول»، ويشير إلى أن العرب أبدعوا بعد استعانتهم بحضارة اليونان والرومان والفرس «حضارة جديدة أفضل من الحضارات التي جاءت قبلها». وأفرد الباب الثاني (مصادر قوة العرب) للحديث عن سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) منذ ولادته ورسالته السماوية، وحياته وأخلاقه، ثم تحدث عن القرآن الكريم واستشهد بعدد من الآيات من سور مختلفة منه، وتطرق بعدها لفلسفة القرآن وانتشاره في العالم، مقًرا بأن سهولة الدين الإسلامي ووضوحه سبب قوته، وما أمر به من العدل والإحسان كان سبًبا في اعتناق كثير من الشعوب له. في الفصل الثالث (فتوح العرب) يتحدث المؤلف عن حال العالم في زمن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، ويورد الفتوحات التي قاموا بها حتى نهاية دولة العرب، كما أطلق عليها بعد أن استولى فرديناند على عاصمة العرب الأخيرة غرناطة سنة 1492م، أي في القرن التاسع من الهجرة. ويخوض الباب الثالث (دولة العرب) وهو أطول أقسام الكتاب، في تفاصيل تأثير العرب على الأمم التي عاشروها، باحًثا في أثرهم في كل بلد فتحوه، حيث أورد أحوال هذه البلاد قبل وبعد الفتح العربي، وفصوله هي: «العرب في سوريا»، و«العرب في بغداد»، و«العرب في بلاد فارس والهند»، و«العرب في مصر»، و«العرب في أفريقيا الشمالية»، و«العرب في إسبانيا» و«العرب في صقلية وإيطاليا وفرنسا» و«اصطراع النصرانية والإسلام.. الحروب الصليبية».

والحق لم يترك لوبون مقولة تاريخية ضد العرب أو المسلمين بشكل عام إلا ورد عليها، نافًيا عنهم مثلاً حرق مكتبة الإسكندرية: «وأما إحراق مكتبة الإسكندرية المزعوم، فمن الأعمال الهمجية التي يأباها العرب، والتي تجعل المرء يسأل كيف جازت هذه القصة على بعض العلماء الأعلام زمًنا طويلاً؟ وهذه القصة دحضت في زماننا.. إن النصارى هم الذين أحرقوا كتب المشركين في الإسكندرية قبل الفتح العربي بعناية كالتي هدموا بها التماثيل ولم يبق منها ما يحرق». (ص: 213.(

ويشير في الباب الرابع (طبائع العرب ونظمهم) إلى أن العرب أقل تحولاً من الأوروبيين لارتباطهم بالعادات والتقاليد، وأيًضا لالتزامهم بالقرآن كدستور ديني وسياسي ومدني، مشيًرا إلى أهم صفات أهل البدو من العرب، ألا وهي عشقهم للحرية. ثم يتحدث عن أسلوب معيشتهم ومنازلهم وطعامهم وشرابهم، كما تطرق لمسألة تعدد الزوجات، مشيًرا إلى أن الزوجات هن من يدفعن أزواجهن لذلك. وأشار لكرم ضيافتهم، كما أتى على ذكر أنواع الطعام على الموائد العربية التي بها «ما تجهله الموائد الأوروبية». (ص: 355.( ويقدم لوبون شهادته عن طبائع عرب المدن، مقدًما وصًفا تفصيلًيا للأسواق والبيوت والأعياد والاحتفالات والحمامات الشعبية والمقاهي. ويتناول فن القص كأحد أهم وسائل التسلية عند العرب: «يقص القاصون القصص ارتجالاً في بعض الأحيان، ويقتصرون في الغالب على إنشاد قصيدة أو تلاوة قصة من رواية ألف ليلة وليلة، ولا أزال أذكر أنني زرت حًيا من أحياء يافا الشعبية ذات ليلة، فشاهدت فيه جمًعا عربًيا من الحمالين والنواتي والأجراء… إلخ، يستمعون على نور مصباح إلى قصة عنترة بعناية، فتراني أشك في نيل قاص مثل ذلك النجاح لو أنشد جماعة من فلاحي فرنسا ما تيسر من شعر لامارتين أو شاتوبريان». (ص: .(373

وفي دراسته لـ«الرق في الشرق» يقول لوبون: «الرق عند المسلمين غيره عند النصارى فيما مضى، وحال الأرقاء في الشرق أفضل من حال الخدم في أوروبا، فالأرقاء في الشرق يؤلفون جزًءا من الأسر». ويقدم لوبون شرًحا مفصلاً لنظم العرب السياسية والاجتماعية، قائلاً: «العرب، وهم أعقل من كثير من أقطاب السياسة المعاصرين، كانوا يعلمون جيًدا أن النظم الواحدة لا تلائم جميع الشعوب، فكان من سياستهم أن يتركوا الأمم المغلوبة حرة في المحافظة على قوانينها وعاداتها ومعتقداتها». (ص: 382.( وذهب لوبون إلى أن نظام العرب السياسي كان ديمقراطًيا، قائلاً: «لا شيء أكثر بساطة من بساطة نظم العرب السياسية، فقد قامت على مساواة الجميع التامة تحت سيد واحد، أي تحت وكيل الله في الأرض، الذي كان الصاحب الوحيد لكل سلطة مدنية ودينية وحربية، والذي لم يكن في الدولة سلطة غير سلطته أو سلطة مندوبيه، ولم يعرف العرب قط نظام الإقطاع والأرستقراطية والوظائف الإدارية». (ص: 392.( وتطرق لوبون لتأثير الإسلام على حياة المرأة قائلاً: «الإسلام حسن حال المرأة كثيًرا، وهو أول دين رفع شأنها، والمرأة في الشرق أكثر احتراًما وثقافة وسعادة منها في أوروبا على العموم»، كما أنه اعتبر تعدد الزوجات في الشرق أفضل من الزنا والخيانة الزوجية في الغرب.

لم يغفل لوبون دراسة الأخلاق والقيم عند العرب والمسلمين، ثم يقدم مبحًثا عن مناهج العرب العلمية والكتب التي ألفوها وساهموا بها في نشر العلم في أوروبا. وفي مبحث آخر يتناول اللغة العربية، مفيًدا بأن الشعر العربي ظهر قبل ظهور محمد صلى الله عليه وسلم بقرن واحد، وأن لهجة قبيلة النبي هي أفصح لهجات العرب، ثم يستشهد لوبون بما ذكره المؤرخ سيديو بأن اللغة العربية ذات أثر عميق في اللغات اللاتينية، وتحديًدا الفرنسية، ويقدم بعض الكلمات التي اقتبست من العربية أو اشتقت منها. وفي حديثه عن «الأدب العربي»، يؤكد لوبون أن أمر الأدب القديم في اليمن وفي مختلف أجزاء الجزيرة العربية مجهول تماًما، وأن ما عرف منه ما قيل بعد ظهور المسيح. وينتقل بعدها للتأكيد على فضل العرب في علوم الفلك والرياضيات والعلوم الجغرافية والفيزياء والميكانيكا والكيمياء والعلوم الطبية والعلوم التطبيقية واختراعهم البارود والأسلحة النارية، على عكس ما أشيع بأن الصينيين هم من اخترعوه، وأشار إلى أنهم أول من استخدموا البوصلة في الملاحة البحرية، مقدًما أدله من مخطوطات قديمة.

وخصص لوبون فصلاً عن الفنون العربية والرسم والحفر، ويشير إلى أن العرب والإغريق والرومان والفينيقيين والعبريين وكل أمة أخرى استفادت من مجهودات الماضي، وأن فنون العرب تشير إلى أن تميزهم فيها لم يظهر فجأة، بل كانت له أسس في الماضي السحيق لم تتكشف للعلماء. كما خصص فصلاً آخر عن فنون العمارة عند العرب وإبداعهم المآذن والمساجد والزخارف، مشيًرا إلى أن الطراز العربي قبل ظهور النبي لا يزال مجهولاً، «خلا ما يستشف من بقايا مباني اليمن القديمة، ومن بقايا المباني التي أقيمت في الممالك العربية السورية القديمة، كمملكة الغساسنة مثلاً». ولم يغفل لوبون دراسة صلات العرب بالعالم من حولهم عبر التجارة، فكتب عن صلات العرب بالهند، وبالصين، وأفريقيا، وأوروبا. ثم انتقل لتأثير العرب في أصقاع العالم من حولهم، مشيًرا إلى أنهم تركوا أثًرا في كل البلدان التي دخلوها، بل وأثروا في مصر التي يقال عنها إنها أصعب أقطار العالم إذعاًنا للمؤثرات الأجنبية، وإنها تخلت عن حضارتها التي دامت 7 آلاف سنة بعد أقل من قرن واحد منذ دخول عمرو بن العاص، فاعتنقت مصر ديًنا جديًدا ولغة جديدة وفًنا جديًدا اعتناًقا متيًنا.

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات