ثامر السبهان.. السفير الذي قضّ مضاجع الإيرانيين وأذنابهم

 

العسكريون برغم إتقانهم لفن المناورة إلا أنهم صريحون لا يحبون أنصاف الحقائق ولا يطيقون الكذب والتقية والتدليس.
وجوده في بغداد اكتسب معناه من وسم نشره ناشطون عراقيون باسم “سفير العروبة”، ومن طلب وزارة الخارجية لحكومة حيدر العبادي من السعودية استبداله.
ثامر بن سبهان العلي الحمود السبهان، الذي خاض غمار المعارك العسكرية والسياسية عكس الحقائق كما هي، وانحاز من موقعه كسفير للمملكة العربية السعودية في بلاد الرافدين إلى شعب العراق، وعبر عن رأيه بكل صراحة عما يجري من اختطاف للعراق والعراقيين، ومحاولات بائسة للزج بهما في عباءة الولي الفقيه.
أرادوه شاهد زور على ما يجري، دبلوماسياً لا يقدم ولا يؤخر! لكنه خيب كل توقعاتهم فأبدى عزم المحارب وخبرة المدقق والمحقق، وغدا الصوت الذي يكشف المؤامرة.
حين أعلن عن تعيينه سفيرا في بغداد منتصف العام 2015، رفض رسميون عراقيون مرتبطون بإيران ترشيحه، استنادا إلى سمعته ثم تراجعوا على مضض، وكانت الحجة أنه سفير ذو خلفية عسكرية.
وطيلة عمله سفيرا في بغداد، شنت وسائل الإعلام الإيرانية وبعض العراقية التي تعد امتدادا لها، حربا شعواء عليه وما تزال.
أثار السبهان حنق وغضب أذرع إيران في العراق عبر تصريحاته التي إن خلت من الدبلوماسية، فإنها أصابت كبد الحقيقة خصوصاً حين أكد أن وجود شخصيات إرهابية إيرانية قرب الفلوجة دليل واضح على أنهم يريدون حرق العراقيين العرب بنيران الطائفية المقيتة وتأكيدا لتوجههم بإحداث تغيير ديموغرافي.
كما اعتبر في لقاء تلفزيوني مع قناة السومرية أن قوات الحشد الشعبي يجب أن تترك قتال المتشددين للجيش العراقي وقوات الأمن الرسمية لتجنب تصعيد التوترات الطائفية.
ورغم أن الجنرالات الإيرانيين وأشهرهم قائد فيلق القدس قاسم سليماني، كانوا يشربون الشاي ويتسلون بتعذيب وقتل السنة ويلتقطون الصور مع رفاقهم قادة الحشد في الفلوجة، ما يعتبر تدخلا إيرانيا سافراً في الشأن الداخلي العراقي، إلا أن التهمة وجهت للسبهان على تصريحاته واستدعت احتجاج وزارة الخارجية العراقية، بل إن الوزير إبراهيم الجعفري صرح أن تحركات السبهان تعتبر تدخلا بالشأن الداخلي.
يحمل ثامر السبهان سفير السعودية في العراق رتبة عميد ركن، وهو من مواليد الرياض عام 1967.
أنهى دراسته الثانوية في مدرسة الجزيرة في الرياض عام 1985، وتخرج حاملا درجة البكالوريوس في العلوم العسكرية من كلية الملك عبدالعزيز الحربية عام 1988، ثم حصل على الماجستير في العلوم الشرطيـة بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية عام 2007، والماجستير في العلوم العسكرية من الأردن عام 2008.
وطوال مسيرة حياته المهنية، خدم في أكثر من موقع وتولى عدة مناصب منها قائد السرية الثانية للتدخل السريع في كتيبة الشرطة العسكرية الخاصة للأمن والحماية، قائد فصيل في السرية الرابعة في كتيبة الشرطة العسكرية الخاصة للأمن والحماية، قائد فصيل في سرية التدخل السريع في كتيبة الشرطة العسكرية الخاصة في الرياض، مساعد قائد السرية الرابعة في كتيبة الشرطة العسكرية في الرياض، قائد السرية الثانية للتدخل السريع في كتيبة الشرطة العسكرية الخاصة للأمن والحماية.
حصل على أوسمة وأنواط وميداليات منها نوط المعركة في حرب تحرير الكويت، ووسام التحرير ووسام المشاركة في حرب عاصفة الحزم، ووسام الامتياز والجدارة من وزارة الدفاع الأميركية.
كان مرافقا لقائد القيادة المركزية الأميركية نورمان شوارتسكوف أثناء حرب تحرير الكويت، وضابط أمن وحماية للأمير الفريق الركن المتقاعد خالد بن سلطان عام 1993 – 1995، وضابط أمن وحماية لمواقع القوات الأميركية والفرنسية والبريطانية في منطقة الرياض عام 1995.
عمل ضابط أمن وحماية لعدد من وزراء الدفاع الأجانب منهم وزير الدفاع البريطاني توم كينج، ووزير الدفاع الأميركي ديك تشيني، ورئيس أركان القوات المشتركة الأميركية كولن باول والقائد العام للقيادة الفريق أول جوزيف هور والقائد العام للقيادة المركزية الأميركية الفريق أول هورنر.
قبل أن يصبح سفيرًا في العراق، عين مساعد ملحق عسكري ثم ملحق عسكري في لبنان حتى 2014.
تلقى السبهان العديد من التهديدات بالقتل المعروف مصدرها، ما دعا الشيخ فاروق الظفيري المتحدث باسم الحراك السني في العراق إلى القول في تغريدة له على تويتر “لا وجود لدولة القانون في العراق، المليشيات الإرهابية تهدد السفير السعودي السبهان بالقتل، كلنا السبهان”.
وأضاف الظفيري في تغريدته “السبهان يصعق إيران فتبدأ كلابها من المليشيات بالعواء”.
مؤخرا، تم الكشف عن مخطط وضعته مليشيا مؤتلفة ضمن الحشد الشعبي لاغتياله، يقضي باستهداف سيارته على طريق المطار وإمطارها بزخات من قذائف آر بي جي.
وكان مثيراً أن قائد هذه المليشيا أوس الخفاجي ظهر على محطة عراقية ليؤكد أن السبهان مطلوب للحشد الشعبي معتبرًا اغتياله شرفاً!، فيما أفادت اعترافات أحد المنفذين أن ضابطا إيرانيًا، هو من وضع الخطة.
على الرغم من كل ذلك، استمرت البيانات الرسمية العراقية في تكذيب تصريحاته بهذا الشأن أو التقليل من شأنها، وجرت وسائل الإعلام الإيرانية على النهج ذاته.
السفير الذي عمل على تنمية الدور الدبلوماسي السعودي والعربي في العراق، ليكون دورًا محوريًا نشطًا، أثار قلق الإيرانيين وأذناب إيران وقض مضاجعهم.

 

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

تعليقات