صور: شقيق الشهيد الجهني يكشف وصيته وملامح من حياته.. استشهد مبتسماً رافعا سبابته بالشهادة

كشف شقيق الملازم ممدوح الجهني الذي استشهد الأربعاء الماضي على الحد الجنوبي أثناء أداء واجبه في الدفاع عن وطنه، وصيته التي أوصى بها قبل استشهاده وملامح من حياته، مشيراً إلى أنه كان باراً بوالدته ومحباً لعمل الخير.
وقال سعد الجهني شقيق الشهيد ممدوح وفقاً لـ “المواطن”، إن شقيقه كان يحب والدته ودفع تكاليف أدائها لفريضة الحج هذا العام كاملة، وأوصى زملاءه بوضع برادة ماء باسمه كصدقة بإحدى الدول الفقيرة، مضيفاً أن شقيقه عند استشهاده كان مبتسماً ورفع سبابته بالشهادة.
وأوضح الجهني أن أخاه كان يشعر بالراحة والسعادة أثناء وقوفه مدافعاً عن وطنه ولم يشعر بالغربة لبعده عن أهله وأصدقائه، مبيناً أنه زار أصحابه قبل استشهاده بأسابيع وعبر لهم عن شعوره بالفخر لما يقوم به، وقبل رحيله عنهم أصر على أن يوقظ أحدهم من نومه ليودعه حيث كان يشعر أنه اللقاء الأخير.
وكشف أن شقيقه بعث من قبل برسالة لوطنه وشعبه من على جبهة القتال وانتشرت بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي، قال فيها: “ارقدوا.. السعودية في أمان”.
وعن لحظة تلقيهم خبر استشهاده، قال سعد شإنهم كانوا مؤمنين بقضاء الله وقدره، وفخورين بنيله هذه الخاتمة التي جمعت بين الشهادة في سبيل الله ودفاعه عن المقدسات والوطن.

266e3c42-1c0f-4562-8e45-b243f66abaf4
59589b33-2f23-435b-bf08-3fd09b6d646d d478ff2b-56d3-4156-9b86-1999464e9f78

CqqgO2AXgAAywG5

 

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

تعليقات