أول إعلامية سعودية بعاصفة الحزم تروي تفاصيل حكايتها مع الشهيد العقيد حسن عقيلي

كشفت جيهان الحداوي، أول إعلامية سعودية تقف على الحدود الجنوبية، تفاصيل حكايتها مع الشهيد العقيد حسن عقيلي، وكيف دعمها منذ وصولها للحد الجنوبي حتى مغادرتها عمليات عاصفة الحزم.
وقالت “حداوي” خلال فقرة حكايا المرابطين ضمن مهرجان “حكايا مسك” إن الشهيد عاملها مثل ابنته، وتشعر بفخر بأنها أول من يعبر منفذ الطوال المغلق منذ سنوات، بعد انتظار ساعة ونصف الساعة عند البوابة حتى سُمح لها، وفقا لموقع “سبق”.
وأضافت: كان الذهاب مبادرة مني؛ إذ حدثت مدير قنوات mbc عنها، وأبلغته برغبتي، وعندما لاحظ عزيمتي وافق، وقال لها “نحن معك”. ووقتها لم أتابع أي قناة أو وسيلة إعلامية، ولم أتواصل مع أهلي؛ كي لا أخاف أو أتردد.
وأضافت: “كان خبر استشهاد رئيس قطاع حرس الحدود في الحرث، العقيد حسن عقيلي، بمنزلة الصاعقة؛ إذ كنت أستعد لنشرة الأخبار، لكني فوجئت وأنا أتابع الأخبار على وسائل التواصل بالخبر؛ فقمت في محاولة يائسة بالاتصال على هاتفه، فوجدته مغلقًا”.
وختمت “حداوي”: ما زلتُ أتذكر كلماته لي عندما قال “جئنا هنا إما للنصر أو الشهادة”؛ فبادرته بأني كما أتيت هنا لأغطي أحداث عاصفة الحزم سآتي – بإذن الله -، وفي المكان نفسه، لأعلن الأمل وانتهاء العمليات.

 

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات