٤ محتسبين يقتحمون خيمة «سوق عكاظ».. واللجنة تتدارك الموقف

٤ محتسبين يقتحمون خيمة «سوق عكاظ».. واللجنة تتدارك الموقف

اقتحم أربعة محتسبين لا ينتمون لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أمس (الجمعة) الخيمة الثقافية بسوق عكاظ قبيل بدء الأمسية الشعرية التي شاركت فيها الشاعرة المغربية حياة نخلي، إذ هتفوا «لا يجوز الاختلاط»، مشددين على أن «المرأة من المفروض أن تكون وراء حجاب»، لكن اللجنة تداركت الموقف سريعاً.

وتمكن مراسل «عكاظ» من الحصول على صور توثق لحظة دخول المحتسبين، فيما ذكر مسؤول عن السوق – فضل عدم ذكر اسمه – أنه شخص حاول التشويش في مواسم مضت.

واستنكر الدكتور صالح بن سبعان تدخل المحتسبين في الخيمة الثقافية. وقال لـ«عكاظ»: «ليست هناك إشكالية أصلا في مشاركة الشاعرات، وإنما المشكلة في تشدد تلك الفئة».

وفي السياق ذاته، طالبت الدكتورة نجلاء مطري الجهات المختصة في سوق عكاظ بحماية هذه المناسبات. فيما عبرت الشاعرة المغربية حياة نخلي عن احترامها لعادات البلد، موضحة أنها لم تكن منتهكة للنظام، مطالبة اللجان المختصة في سوق عكاظ بالتدخل في مثل هذه المواقف.

من جهته، قال رئيس اللجنة الإعلامية لسوق عكاظ عبدالله الحسني في رد على سؤال «عكاظ» إن «أربعة أشخاص حضروا إلى سوق عكاظ أمس، وقابلوا المسؤولين، وقدموا طلباتهم مكتوبة، وهي فتوى للمدعو عبدالرحمن البراك يطالبون بتنفيذها، ثم غادروا المكان، وتوجهوا إلى مسجد السوق وألقى أحدهم خطبة لمدة نصف ساعة ولم يعترضه أحد، بعدها توجهوا إلى قاعة الفعاليات الثقافية، ثم بدأوا بإحداث الفوضى واستخدام القوة معترضين على وجود النساء، ما اضطر إدارة السوق إلى الاستعانة برجال الأمن».

وأضاف: «الأفراد الأربعة لا ينتمون لأي جهاز حكومي، والسوق يتوافر به مكتب لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يوجد به أكثر من 10 أفراد، كما أن الرجال مفصولون عن النساء في قاعة الندوات».

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

تعليقات