روبرت فيسك: لقاء أردوغان – بوتين انقلاب من نوع مختلف .. وهؤلاء أوّل الخاسرين

25

رأى الكاتب “روبرت فيسك” في مقالةٍ بصحيفة “اندبندنت” البريطانية، أن زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لروسيا، الأولى بعد الانقلاب الفاشل، انقلاب من نوع مختلف، بناء على تصريحاته قبيل الزيارة التي قال فيها إن “حل الأزمة السورية لا يمكن أن يوجد دون روسيا، ويمكن أن نحل هذه الأزمة فقط بالتعاون مع روسيا”.
وتخيل الكاتب إمكانية التعاون مع بشار الأسد لحل الأزمة، معللاً ذلك بأنه إذا كان بالإمكان إسقاط طائرة روسية ثم معانقة “الصديق” بوتين، فلماذا لا يمكن لأردوغان أن يفعل الشيء نفسه مع الأسد من جديد؟.
ويرى فيسك أن هناك قائمة طويلة من الخاسرين المحتملين من هذه الزيارة؛ أولهم تنظيم دعش وجبهة فتح الشام (النصرة سابقا) وكل الجماعات الإسلامية الأخرى التي تحارب النظام الآن في سوريا، الذين وجدوا فجأة أن مصدر تسليحهم الأكثر موثوقية قد تعاون مع العدو الأكثر شراسة، ألا وهي روسيا صاحبة السطوة الجوية.
و شكك “فيسك” في إمكانية اعتماد حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي على حليفهما أردوغان في سعيه لتدمير نظام الأسد أو كبح تدفق اللاجئين إلى أوروبا أو تحمل انطلاق المقاتلات الأميركية من قاعدة إنجرليك الجوية.

كما سخرت جريدة الرياض بزيارة الرئيس التركي اردوغان لروسيا في كاريكتير ساخر

 

 

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

تعليقات