صور: ابنة أوباما تعمل بمطعم أسماك يملكه لبناني الأصل

56506f0d-74c7-4d68-9a40-b63fb6958289_16x9_600x338

من أخبار العائلة الأميركية الأولى، أن صغرى ابنتي الرئيس الأميركي باراك أوباما، وهي “ساشا” البالغ عمرها 15 سنة، نصفها عاشتها بأشهر بيت رئاسي في العالم، بدأت تعمل منذ أسبوع في مطعم أسماك ومتنوعات البحر، اسمه Nancy’s ويملكه جوزيف مجبّر ، وهي عائلة موجودة في أكثر من بلد عربي، خصوصاً في لبنان ، وقد يكون مهاجراً أو مولوداً في أميركا .

09bc3e16-8fa5-4c1a-b81a-bac76b20ee7c
وتعمل ساشا على الصندوق، وأحياناً توصل الطلبيات إلى الزبائن

080eb5f1-24e2-4c62-9aea-1f0a54894994
وتسجل ساشا طلبات الزبائن وهم في سياراتهم، وتشرف بنفسها على توصيلها إليهم

المطعم، بحسب الوارد عنه في موقع صحيفة “نيويورك ديلي نيوز” هو المفضل بين مطاعم الأسماك للرئيس وعائلته في جزيرة Martha’s Vineyard بولاية ماساشوستس، وفيه تعمل ساشا الصغيرة، باسمها الحقيقي، وهو #ناتاشا ، مدة 4 ساعات يومياً، ولأيام عدة من أغسطس الحالي، في ما يسمونه “عمل صيفي” يمارسه الطلاب وغيرهم عادة، لاكتساب الخبرات وتوابعها.
خبر عملها في المطعم نشرته الأربعاء صحيفة Boston Herald الأميركية، وانتقل منها إلى بقية وسائل الإعلام، معززاً بصورها وهي تعمل على الصندوق لتسجيل الطلبيات، كما وهناك صورة وهي تسجل طلبية أحد الزبائن وهو بسيارته، وثالثة لأبيها يزور المطعم، منشورة في “نيويورك ديلي نيوز” فقط.

289f52c4-627d-45c0-8389-441ead55e2aa
المطعم من الخارج، ومالكه جوزف مجبّر وهو في المطبخ

وقد لا يكون اسم “مجبّر” عربياً، مع أن لحنه في الأذن يشير تقريباً إلى أن أصل صاحبه من الشرق الأوسط، ربما لبناني أو مصري أيضاً، وربما اسمه الأول “يوسف” وتغيّر إلى “جوزيف” لكن المهم هو ابنة الرئيس التي نراها في أوضاع مختلفة بصور طوى خبرها العالم، من دون أن يظهر في أي منها، ولو واحد من 6 حرس رئاسيين سريين يرافقونها، بعضهم يجلس داخل المطعم المكتظ بأكثر من 350 طاولة، تسع 700 زبون مرة واحدة على الأقل، والآخر في سيارات مركونة خارجه.

ومن المقرر أن يقضي أوباما وعائلته بدءاً من اليوم السبت، عطلة صيفية في الجزيرة تستمر أسبوعين، وقد يتناول الغداء أو العشاء في المطعم الشهير، إلا أن ساشا لن تخدمه، لأن عطلتها تبدأ السبت أيضاً. أما الغريب، فإن أحداً من الزبائن لم يصوّر “الابنة الأولى” ولو بهاتفه الجوال، ليجعل مما التقطه فيديو شهيراً نراها فيه. لكن كشف فيديو لزيارة قام بها والدها في أغسطس 2013 للمطعم، وقد استقبلوه وودعوه فرحين بوجوده بينهم.
وهناك قرائن تشير نوعاً ما إلى أن Joseph Moujabber أصله عربي، ولبناني بشكل خاص، وهو كثرة أصدقائه العرب في حسابه “الفيسبوكي” وعددهم 145 “فيسبوكياً” معظمهم من دول في المنطقة العربية، بينهم رفعت جابري وعدنان صابح، وآخر لبناني وضع اسم “بلديات اهمج” كاسم لحسابه، وآخر من عائلة عبد النور. كما نجد ريما حداد ونهى الخوري، ثم الأهم، ويدل بأن “جو مجبّر” لبناني الأصل، وهو صديق من عائلته يشبهه أيضاً، اسمه Elie Mouhjabber ووضع صورته في “فيسبوك” وخلفها علم لبنان.

 

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات