أمانة الرياض تتعهد بتغيير اسم شارع مؤذي الرسول

Capture

تعهدت أمانة الرياض، الأربعاء (3 أغسطس 2016)، بتغيير اسم شارع “عامر بن الطفيل” في أقرب وقت.
جاء ذلك ردًّا على شكوى المواطنة “منيرة البراك” أرسلتها للأمانة عبر موقع التدوينات القصيرة (تويتر)، كتبت فيها: “نحن سكان الرائد، اسم الشارع: عامر بن الطفيل، فهذا الرجل آذى الرسول -صلى الله عليه وسلم- ودعا عليه، هل يصح تسمية الشارع باسمه؟”
وردّ حساب أمانة الرياض على “البراك”: “نشكر لك ملاحظتك، وبإذن الله سيتم تغيير اسم الشارع قريبًا”.
وتشير المصادر التاريخية إلى أن “عامر بن الطفيل” شاعر جاهلي وسيد من سادات بني جعفر بن كلاب، من بني عامر بن صعصعة (قبيلة هوازن)، ولد ونشأ بنجد، وأدرك الإسلام شيخًا، فوفد على رسول الله وهو في المدينة بعد فتح مكة، يريد الغدر به، فلم يجرؤ عليه، فدعاه النبي إلى الإسلام، فاشترط أن يجعل له نصف ثمار المدينة، وأن يجعله ولي الأمر من بعده، وهو ما رفضه الرسول الأكرم.

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات