سعودي يكشف حقيقة الاتهامات الباطلة لابنته البريطانية والمحكمة تنتصر له

فتاة-سعودية-تقاضي-والدها-في-بريطانيا

أبدت الصحف البريطانية اهتمامًا كبيرًا بقضية فتاة سعودية تحمل الجنسية البريطانية اتهمت والدها السعودي بإساءة معاملتها وحبسها وحلق شعر رأسها، مطالبة المحكمة العليا البريطانية بمساعدتها على التحرر من والدها والعودة إلى بريطانيا، ما دفعه إلى كشف حقيقة هذه الاتهامات الباطلة للصحافة.
وكانت الفتاة، التي تقيم حاليا في المملكة بمدينة جدة، قد وكلت محاميًا في لندن عن طريق القنصلية البريطانية؛ لرفع القضية ضد والدها في لندن.
وذكرت محطة “بي بي سي” الإخبارية، الخميس (28 يوليو 2016)، أن المحامي الخاص بوالد الفتاة، ماركس سكوت ماندرسون، أخبر المحكمة بالنيابة عن موكله، والد الفتاة، أن جميع الاتهامات التي وجهتها الفتاة لوالدها غير صحيحة.
وأوضح المحامي أن والد الفتاة (م. ج)، الذي يعمل مدرسا بإحدى جامعات جدة، اضطر لإجبار ابنته على العودة للمملكة؛ لكي يحميها من حالة الاستهتار والتهور التي باتت تعيش فيها.
وقال المحامي إن موكله “لا يريد مناقشة مسألة عودة ابنته إلى بريطانيا؛ لأن الحكومة البريطانية لم تفعل له شيئا عندما بدأت ابنته تهمل في دراستها وتتعاطى المخدرات وتذهب باستمرار إلى النوادي الليلية”.
وتابع الأب السعودي أنه يريد مساعدة ابنته على التخلص من حالة الاستهتار والتهور التي أصبحت تحياها في بريطانيا، لذلك فقد قرر إعادتها للمملكة ليتمكن من مساعدتها.
وأكد الأب أنه قدم هذه التصريحات ردًا على الانتشار الكبير للقصة المكذوبة التي تدعيها ابنته بالإعلام البريطاني. وأشار إلى أن ما ادعته ابنته بأنه قام بحلق شعر رأسها غير صحيح، مؤكدًا أنها هي من فعلت ذلك بنفسها.
كما أكد الأب أن حكومة المملكة قدمت له كل الدعم عبر وزارة الخارجية لمواجهة الأكاذيب التي روجتها ابنته ضده. فيما رد قاضي المحكمة العليا على الأصوات التي تطالبه بمساعدة الفتاة الحاصلة على الجنسية البريطانية للعودة إلى بريطانيا قائلا: “هناك حد لقوة القانون، إذ ليس هناك اتفاقيات متبادلة تعطي للمحكمة الحق في إعادة الفتاة إلى بريطانيا”.

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات