العلاقة بين نقص الفيتامينات والصداع

يعد الصداع من أكثر الأمراض المزعجة ، والتي تتسبب في إحداث آلام بالرأس قد يصاحبها غثيان ، أو دوخة ، أو آلام بالعيون مع إنزعاج شديد من الصوت ، والضوء ، وقد تستمر مدة الإصابة بالصداع من 4:72 ساعة، وأثبت الدراسات دور الوراثة الكبير في الإصابة بالصداع ، بالإضافة للكثير من المسببات الأخرى ، ويعمل الصداع على عدم قدرة الفرد على ممارسة أعمالة اليومية بصورة طبيعية .

أسباب حدوث الصداع

– إضطراب النوم : يتسبب نقص ساعات النوم عن المعدل الطبيعي ، بحدوث آلام بالرأس ، وقد يكون صداع نصفي يصيب الجزء الشمال من الوجه .

– التغيرات الهرمونية : يعمل التغير في نسب هرمون الإستروجين بحدوث الصداع ، ويحدث ذلك للمرأة قبل ، وبعد أيام الدورة الشهرية .

– تناول كميات كبيرة من الملح : عند استخدام الملح في الأطعمة بصورة مفرطة ، يتسبب ذلك في حدوث الصداع ، كما أن الخلل في مواقيت الطعام من مسببات الصداع .

– تناول المشروبات الغازية ، والكحولية ، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين تؤدي لحدوث الصداع .

– الضغط العصبي ، والنفسي : يتسبب التعرض للضغوط العصبية ، والنفسية ، كالوقوع تحت ضغط عمل ، أو حدوث مشكلات بالتسبب في حدوث الصداع .

– المؤثرات الحسية : كالتعرض للأضواء الشديدة السطوع ، وضوء الشمس ، والأصوات المرتفعة ، أو الموسيقى الصاخبة ، كذلك تتسبب الروائح النفاذة كرائحة العطور ، أ والدخان ، فكل هذه المحفزات تؤدي لحدوث صداع .

– النشاط البدني الزائد : يؤدي النشاط البدني الزائد ، كممارسة التمارين الرياضية ، أو ممارسة مجهود يدوي شاق لحدوث الصداع النصفي ، ويرجح ذلك بسبب توتر في العضلات يحدث نتيجة لنقص الكالسيوم ، أو الماغنسيوم .

– تغير المناخ : يؤدي التغير في الطقس ، كتغير الفصول الأربعة ، لحدوث الصداع النصفي .
– تناول أدوية : هناك العديد من الأدوية التي يؤدي تناولها لحدوث أعراض جانبية تتمثل في الصداع ، مثل تناول أقراص منع الحمل .

علاقة الصداع بنقص الفيتامينات

لاشك أن نقص الفيتامينات يؤدي لحدوث الصداع ، فأثبتت البحوث التي أجريت على الأشخاص الدائمي الإصابة بالصداع النصفي ، أن عند تناولهم الفيتامينات كفيتامين B6، B12 ، وحمض الفوليك ، تم شفائهم تماماً من أعراض الصداع النصفي .

ويتسبب كذلك نقص فيتامين D بحدوث الصداع النصفي ، وأثبتت الدراسات أن غالبية المصابون بالصداع النصفي يعانون من نقص فيتامين D .

يعمل كذلك نقص حمض الفوليك ، وفيتامين B12 ، بالتسبب في حدوث الأنيميا ، والتي بدورها تؤدي للإصابة بالصداع النصفي .
هناك دراسات حديثة أوضحت علاقة وجود بعض الطفرات الجينية التي تؤدي لرفع مستويات الهوموسيستين ، الذي يؤدي للإصابة بالصداع النصفي . بالإضافة لذلك أوضح الباحثون أن تناول فيتامينات B6، B12 يعمل على تقليل مستويات الهوموسيستين ، ووصوله للمعدلات الطبيعية .

لذلك يجب على كل شخص دائم التعرض للصداع ، وخاصة النصفي مراجعة حساباته ، وقيامه بإدخال العناصر الغذائية ضمن نظام غذائي يضمن له علاج الصداع .

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات