العنصر الغذائي أوميجا 7 الأقل معرفة وأعراض نقصه في الجسم

نحن جميعا لدينا الوعي بالأكل الصحي والوجبات المغذية التي يمكن تناولها عندما نريد البقاء بصحة ونشاط ، إذا كنت متحمسا لفهم التصنيف الغذائي لوجباتك ، فأنت تعرف بالتأكيد الأحماض الدهينة أوميجا3 ، هذه الدهون المهمة لصحة الدماغ والقلب ، ويمكن الحصول عليها عن طريق تناول الأسماك الدهنية ، وبذور الكتان .

كما يمكن استهلاك البيض ، زيت عباد الشمس أو زيت الجوز للحصول على الأوميجا 6 ، أو تناول الأفوكادو والكاجو للحصول على الأوميجا9 ، ولكن هناك المزيد من هذه المجموعة ، والتي تحدثنا عنها بالكاد وهي الأوميجا 7 ، وهذا العنصر الغذائي لديه بعض الوظائف الضرورية في الجسم ، ويوجد في أشكال معينة من السمك ، مثل الأنشوجة والسلمون ، كما يوجد في زيت الزيتون والمكاديميا .

العنصر الغذائي الأقل معرفة الأوميجا 7 :
وفقا ل ريك هاي ، أخصائي ومدير التغذية في هيلثيستا ، الأحماض الدهنية أوميجا7 توجد بكمية جيدة في زيت سي باكثرون أو نبق البحر ، وهي جيدة للحفاظ على الصحة الممرات المخاطية للجسم ، مما يساعد في الحفاظ على العيون ، الفم ، المناطق الحميمة والجلد المتشحم جيدا ، ويمكن الحصول على هذا الزيت شجرة معروفة بالنمو في السواحل الرملية .

يحتوي كل من التوت البرتقالي و بذور النبق على نسبة عالية من الأوميجا7 ، كما أنهما يحتويان على الأوميجا3 ، البوليفونول والبيتاكاروتين ، وهذه المواد تعرف بأنها مضادة للالتهابات ، أضاف هاي قائلا أن زيت نبق البحر يمكن أن يستخدم لعلاج حمى القش والتخلص من أعراض البرد ، مثل دفق العينين والأنف .

إن ظهور البيتا كاروتين في هذا الزيت يرتبط بتحسن وظائف الجهاز المناعي ، كما أن هذا الزيت مناسب للنباتيين الذين لا يستهلكون الأسماك الزيتية فهو مصدر رائع للأحماض الدهنية أوميجا3 .

أعراض تظهر أن الجسم يحتاج المزيد من أوميجا 7 :
1- إحمرار وجفاف العين : مع الإستخدام الزائد للهواتف الذكية ، الحواسب الآلية والأجهزة الأخرى ، يعاني معظمنا في فترة معينة من بعض المشاكل مثل إحمرار ، جفاف وحكة العين ، ووفقا للبحث الذي تم نشره في صحيفة التغذية في 2010 م ، تضمنت الدراسة 100 شخص يعانون من بعض الأعراض مثل الرؤية المزدوجة ، الإحمرار ، والعين الدامعة ، الحرقة والالتهاب ، نصف هذه المجموعة أعطيت مكمل الأوميجا7 ، بينما النصف الآخر تم إعطائهم حبوب وهمية ، وبعد 3 أشهر ، من تناول المكملات الغذائية يوميا ، وجد أن الأشخاص الذين يتناولون الأوميجا7 تقل لديهم أعراض إحمرار وجفاف العين .

2- جفاف البشرة : لإنتاج الكولاجين ، يحتاج الجسم الدهون الأساسية مثل الأوميجا3 والأوميجا 7 ، وعند تناول زيت نبق البحر بالفم ، أو بوضعه على البشرة ، يمكنه الحفاظ على رطوبة البشرة ، وفقا لما قاله ريك هاى ، يعمل هذا الزيت كمضاد للالتهابات ، يستخدم لعلاج الإكزيما ، الصدفية وإلتهاب الجلد ، كما يمكن استخدامه لعلاج قرح الفم ، كما أنه أظهر فاعلية في علاح حروق الشمس والوردية .

3- جفاف المناطق الخاصة : الأشخاص الأكثر عرضة لمواجهة جفاف وهياج في الأعضاء التناسلية والجهاز البولي ينبغي استخدامهم زيت نبق البحر في صورة مكمل غذائي ، ويعرف الأوميجا7 ، بقدراته المزلقة لهذه المناطق ، والنساء اللاتي تقتربن من سن اليأس تعانين من جفاف المهبل إلى حد كبير ، وأظهرت التجارب أن المشكلة المتعلقة بحرقة المهبل ، الجفاف والحكة يمكن علاجها عبر استهلاك مكملات الأوميجا7 .

4- جفاف الفم : يشكو الناس وخاصة كبار السن من النساء من مشكلة جفاف الفم ، والذي قد ينتج عن التوتر أو استهلاك بعض الأدوية وخاصة مضادات الإكتئاب أو ضعف الغدد اللعابية ، أظهرت دراسة أن أعراض جفاف الفم يمكن أن تخف باستخدام مكملات نبق البحر ، وجفاف الفم المطول ينتج عن الحد من اللعاب وقد يؤدي إلى بلاك الأسنان ، تراكم بقايا الطعام ، وذلك بعيدا عن مخاطر تسوس الأسنان الشديد وأمراض اللثة .

الاحتياجات اليومية التي يتطلبها الجسم من الأوميجا7 :
عند النظر في مكملات أوميغا 7 ، فإن الجرعة المثالية ، وفقا لبيانات البحث ، ستكون أربع كبسولات في اليوم. ومع ذلك ، ووفقًا للمصنعين ، يُنصح باستخدام أربع كبسولات يوميًا في أول أسبوعين ، وبعد ذلك ، يجب أن تكون كبسولتان في اليوم على ما يرام. ومع ذلك ، إذا وجدت نفسك تواجه أيًا من الأعراض المرتبطة بنقص أوميغا 7 في جسمك ، فيمكنك استشارة طبيب عائلتك ، الذي سيكون في وضع يمكنه من إرشادك بشكل صحيح حول الجرعة المطلوبة من ملاحق أوميغا 7.

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات