اول صيدلية عربية في التاريخ

الصيدليات هي المكان الذي يوجد به الكثير من التركيبات الدوائية التي من الممكن من خلاله الحصول على الأدوية الخاصة بكم التي توصف من قبل الطبيب المعالج ويوجد الكثير من الأدوية التي يتم صناعتها في المصانع الخاصة بها وأدوية يتم تركيبها داخل الصيدلية ذاتها، ولكن على مر التاريخ تعرضت تلك الصناعة لعوامل كثيرة خاصة في بلاد العرب.

توقيت ظهور أول صيدلية عربية في التاريخ :
شهد عصر الخلافة العباسي الكثير من التطورات خاصة في المجال العلمي والطبي حيث قد ظهر خلال ذلك العصر الشكل المعتاد اليوم للصيدلية لتكون أول صيدلية عربية بشكلها المتكامل الحالي وقد ظهر خلال العصر العباسي تطور مجال الصيدلة ما يلي :

1- خلال العصر العباسي كانت هناك طفرة في التقدم العلمي والطبي قد كان هناك العديد من المستشفيات والتي كانت يطلق عليها خلال ذلك الوقت الباري مستان وكان يوجد داخل واحدة منهم صيدلية خاصة بهم فكانت الصيدلية في ذلك الوقت داخل المستشفى.

2- والمسئول عن تلك الصيدلية داخل المستشفى كان يطلق عليه شيخ العشابين.

3- وكان من بين أبرع وأمهر الأطباء الصيادلة الذين تمكنوا من تركيب الكثير من الأدوية هو أبن البيطار وهو الاسم الذي كان يطلق على ضياء الدين بن محمد بن أحمد المالقي.

4- وقد تمكن من وصف الكثير من الأشياء الخاصة بالأدوية والتي من بينها المقدار الخاص بكل دواء وغيرها من الأمور الهامة.

5- فقد كان للعرب منذ ذلك العصر وخاصة لابن البيطار الفضل الكبير في القواعد والأساسيات التي ظل الكثير من الصيادلة حول العالم يحذوا حذوها.

6- وقد كان لابن البيطار الفضل الكبير في حفظ الدواء في قوارير كما كان يحافظ على تعقيم المكان الذي يوجد بداخله الدواء وغيرها من الأمور التي تهتم لنظافة الدواء.

7- كما كان العرب خلال ذلك الوقت يتبعون الكثير من المذاهب بالنسبة للدواء والتي من بينها مذهب التجربة فقد كان يتم دراسة الأعراض الجانبية الخاصة بكل دواء.

8- والجدير بالذكر فإن لابن البيطار الكثير من الإنجازات في عالم الصيدلة فقد تمكن من وصف وشرح أكثر من 1000 نوع من الأدوية وعن التأثير الخاص بكل دواء على حدى وقد كان يوضح الكثير من الأصناف على هذا النحو.

9- وكان من العلماء المولع بالمعلومات القديمة حول الصيدلة والعلوم ولكن دائما ما يؤكد أن الكثير من تلك العلوم والأبحاث مبهمة ولابد من البحث والتقصي من حولها كي نتوصل إلى المعلومات الصحيحة وتقديمها للطلاب كي يستفيد الطلاب من الكثير من تلك العلوم ويقدموا على تطويرها فيما بعد.

10- وقد لوحظ أن ذلك العصر قد شهد الكثير من التطورات خاصة في مجال الدواء والأعشاب وكان هناك كتاب يعمل على وصف الكثير من الأمور حول ذلك الأمر.

11- وقد كانت المستشفيات خلال ذلك الوقت بها الصيدليات التي يوصف بها الكثير من أنواع من الأدوية المناسبة لعلاج الكثير من الأمراض كما كان الصيدلي يقف وخلفه الكثير من القوارير وهو يرتدي الزي الأبيض المخصص له ويقوم بصرف الدواء الخاص بكل مريض.

من الممكن أن نختصر الأمر كلية من خلال القول بأن العصر العباسي هو أول العصور العربية والإسلامية على وجه التحديد التي قد ظهر خلالها أول صيدلية عربية وقد كان يتم وضعها داخل المستشفيات والتي كان يطلق عليها خلال ذلك الوقت الباريمستان وقد كان يصرف الدواء الخاص بالمرضى في المستشفى من قبل تلك الصيدلية.

والجدير بالذكر فإن ذلك الأمر أصبح اليوم يتبع داخل العديد من المستشفيات خاصة المستشفيات الخاصة حيث تعمل على وضع صيدلية بداخلها تكفي احتياجات المرضى من الدواء حتى لا يخرج المريض عن المستشفى من أجل جلب الأدوية أو التركيبات التي توصف له.

 للإشتراك في قناة الاكثر تداول على تيليقرام، اضغط هنـا

قد يعجبك ايضا
تعليقات