القتل تعزيراً عقوبة الشواذ المجاهرين إلكترونياً

1420104017قصاص

قالت صحيفة محلية نقلا عن مصادر مطلعة أن دائرة الادعاء العام في هيئة التحقيق والادعاء العام تتجه إلى رفع سقف العقوبات التي يطالب بها المدعي العام في قضايا الشذوذ لتصبح عقوبة القتل تعزيرا في الوقائع المقرونة بممارسات متعمدة أو مجاهرة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في إطار الرأي العام.
وبحسب صحيفة عكاظ باشرت هيئة التحقيق والادعاء العام في جدة النظر في 35 قضية خلال ستة أشهر ما بين قضية فاحشة واستدراج حدث وتحرش ولواط وصدرت فيها أحكام نهائية، في حين باشرت أكثر من 50 دعوى وتهمة ما بين تشبه بالنساء أو شذوذ خلال ثلاثة أشهر مضت.
قضت المحكمة على أحد المتشبهين بالنساء بالسجن شهرين، بعدما قدم المتهم تقريرا طبيا يثبت خلاله أنه يعاني من زيادة في الهرمونات الأنثوية.وتتواصل محاكمة أربعة آخرين (أحدهما بتهمة التستر)، إذ يطالب المدعي العام المحكمة بتعزيرهم بتهمة التشبه. مؤكدا أن ما أقدموا عليه فعل محرم ومعاقب عليه شرعا ووجه لهم تهم الشذوذ والتشبه بالنساء وحيازة صور إباحية شاذة لما ورد من قرائن ومحاضر التحقيق.
وكانت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر باشرت بلاغا حول وجود شابين وثلاث فتيات متبرجات لا يلبسن العباءة في أحد المطاعم، الذين حاولوا الهرب فور رؤيتهم رجال الهيئة، إلا أنه تم القبض عليهم، ليتبين أنهم ليسوا نساء بل رجال متشبهون، ولوحظ على بعضهم إطالة الأظافر وتخريم الإذن وحلق شعر الوجه واليدين باستثناء شخص واحد كان يرافقهم.وطبقا للائحة الادعاء العام أقر أحد المتهمين بارتدائه العباءة النسائية، لكن جميعهم نفوا الشذوذ أو التشبه بالنساء، لكن الهيئة رصدت صورا ومقاطع فاضحة في جوالات متهم آخر، تظهره وهو يضع المساحيق ويرتدي اللباس النسائي، إذ زعم أن الصور لا تخصه وأنه حصل عليها عبر الإنترنت.اتهمت هيئة التحقيق والادعاء العام طبيبا بتهمة رفع شعار معروف للشواذ «المثليين» على سطح منزله في جدة، مطالبة بإيقاع عقوبة تعزيرية بحقه لأن ما أقدم عليه فعل محرم ومعاقب عليه شرعا.وأنهت الهيئة التحقيق مع الطبيب لمخالفة الآداب العامة بعد تحرير دائرة العرض والأخلاق التهمة ضده، إذ تم إطلاق سراحه بالكفالة.لكن المتهم أنكر التهمة. مبينا أنه اشترى العلم عن طريق موقع في الإنترنت بناء على طلب أبنائه ولا يعرف أنه خاص بالمثليين، واعتبره (حسب دفاعه) علما فيه ألوان الطيف ومخصصا للزينة فقط.خضع مواطن في الخمسين من عمره للتحقيقات بتهمة ممارسته الشذوذ وعرض نفسه على الآخرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.وفيما أقر المتهم بأفعاله وترويجه لها، طلب خلال التحقيق معه الدعاء له بالهداية.