المخابرات الأمريكية تكشف عن تقرير خطير لأول مرة

أعلنت اليوم المخابرات الأمريكية ازدياد مخاطر نشوب الصراعات خلال الأعوام الخمسة المقبلة، والتي يمكن أن تصل لمستويات لم يسبق لها مثيل، منذ الحرب الباردة؛ نتيجة تآكل نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية، والنزعات القومية الناجمة عن معاداة العولمة.
ولخصت المخابرات الأمريكية دراستها التي ستصدر في تقرير، قبل أسبوعين من تسلم الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مقاليد السلطة في 20 يناير، عوامل وصفتها بأنها ستشكل مستقبلاً قريباً قاتماً وصعباً، يشهد زيادة جرأة روسيا والصين، وصراعات إقليمية، وإرهاباً، وتباينات متزايدة في الدخول، وتغيراً مناخياً، ونمواً اقتصادياً ضعيفاً، بحسب موقع ‘‘عربي21‘‘.
وركزت الدراسة الأخيرة، على الصعاب التي ينبغي للرئيس الأمريكي الجديد معالجتها؛ من أجل إنجاز تعهداته بتحسين العلاقات مع روسيا، وتسوية ساحة المنافسة الاقتصادية مع الصين، وإعادة الوظائف إلى الولايات المتحدة، وهزيمة الإرهاب.
الجدير بالذكر على أن مجلس المخابرات الوطنية الأمريكي، يضم محللين أمريكيين كباراً، ويشرف على صياغة تقييمات المخابرات الوطنية، التي تضم في الغالب أعمال كل وكالات المخابرات، وعددها 17 وكالة، وهي أشمل المنتجات التحليلية في المخابرات الأمريكية.

Please enter your comment!
Please enter your name here