اماكن غير متوقعة للغرام في مدينة صنعاء

21 - 11 - 2016 منوعات

انتشر اليوم صور تظهر الشاب حسام (21 سنة) حبيبته في مقبرة جنوب صنعاء فيما يواظب أيمن (24 سنة) على لقاء حبيبته في مشفى حكومي. فلئن شكلت الحرب التي تشهدها البلاد كارثة غير مسبوقة على مختلف المستويات، بيد أنها لم تحل دون استمرار مشاعر الحب والفرح وإن بمزيد من السرية والحذر.
ولم تمنع الظروف الصعبة والأوضاع المأسوية التي تشهدها البلاد يمنيين كثراً من التشبث بالحياة وحبها. فلا يمر اسبوع تقريباً من دون أن تشاهد خيام الأعراس منصوبة في أحياء صنعاء التي يصفها ناشطون بعاصمة الظلام نظراً الى استمرار انقطاع التيار الكهربائي منذ اكثر من عام عنها.
ووفقا لصحيفة الحياة تمثل الخيمة أحد أشكال نمط الاحتفال التقليدي بالزواج ومنه ايضاً لبس العريس الزي الشعبي وحمل السيف والبندقية وإطلاق الضيوف وأهالي العروس الرصاص الحي تعبيراً عن الفرح.
«هذا وقت للطلاق» يقول ثابت، وهو شاب شبه متشرد، معتبراً أن الزواج في مثل هذه الظروف بات حكراً على الأثرياء ولصوص المال العام، أما بالنسبة إلى الفقراء فهو ضرب من الجنون. ويتذكر حسام أن آخر مرة التقى فيها حبيبته في كوفي شوب كانت قبل 6 أشهر «بعدها قررنا أن نلتقي في المقبرة حيث نجلس ساعات وحدنا، وأحياناً نتجول في أسواق المدينة القديمة»، مرجعاً السبب إلى افتقارهما إلى المال الكافي لارتياد مقهى أو مركز تجاري.
أما أيمن فيقول إنه يخاف ان تقبض عليه ميليشيا الحوثيين كما جرى مع صديق له كان يتنزه مع خطيبته في إحدى الحدائق العامة، فصار يلاقي حبيبته في مشفى حكومي وسط العاصمة، حيث لا يثير الشكوك.
وبات أبناء العائلات الميسورة المعارضة للانقلاب صيداً ثميناً لعناصر الميليشيا التي تسيطر على صنعاء ومعظم محافظات شمال اليمن وغربه. وسجلت في صنعاء والمناطق التي يسيطر عليها الحوثيون حالات احتجاز شبان جرى خلالها ابتزاز ذويهم وإجبارهم على دفع فدية مالية.
ونهاية الأسبوع الماضي اتهمت أسرة المواطن علي الابي عناصر الميليشيا الانقلابية التي تسيطر على ادارة المباحث الجنائية في صنعاء بقتل ابنها وليد. وجاء في بلاغ منشور موجه الى النائب العام أن وليد الذي لم يمض على زواجه سوى شهرين كان مع زوجته على متن سيارتهما عندما خطفته عناصر الميليشيا بدعوى الاشتباه. واستغربت الأسرة مزاعم الميليشيا بأن ابنها انتحر داخل سجنه بواسطة مسدس.
وتفرض ميليشيا الحوثيين وصالح قبضة حديدية في صنعاء ما تسبب في انهيار هامش الحريات الهش أصلاً. ويقول حسام: «لو كنت في بلد حر يحترم إنسانيتي وحريتي لجلست أنا وحبيبتي في مقهى رخيص أو زاوية شارع أو حديقة عامة»، لافتاً ألى أنه يلتقي حبيبته في المقبرة لأنها المكان الأكثر أماناً وابتعاداً عن «الفضوليين والمتلصصين وعناصر المباحث الجنائية الذين يقبضون عليك أحياناً وأنت مع زوجتك فما بالك حين تكون مع فتاة لم ترتبط بها بعد».
وتعكس العلاقات العاطفية حال ازدواجية المجتمع اليمني الذي ما انفك يراوح بين التقليد والحداثة. فلئن باتت مواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية ومنها تطبيق قناة تواصل وتعارف بين الشباب من الجنسين تفضي احياناً إلى نشوء علاقة حب وارتباط إلا أن الواقع الحقيقي يظل أقسى وأكثر تعقيداً.
فالمواعدة ليست سوى محطة في العلاقات العاطفية نادراً ما تفضي الى الزواج. ويؤكد حسام وأيمن أنهما صادقان في علاقتهما بالفتاتين ويرغبان حقاً في أن تنتهي علاقتهما بالزواج إلا أنهما يقران بوجود عقبات ومنها رضا العائلات والعامل الاقتصادي.
وإلى ذلك، هناك التراتب والسلوك الاجتماعي اللذان يلعبان دوراً كبيراً ايضاً في موافقة الأسر على ارتباط الأبناء. ففي صيف 2007 كان ماجد في السنة الأخيرة في كلية التجارة والاقتصاد عندما تقدم لخطبة زميلته في الكلية، فرفضته أسرتها بحجة أنه لا يزال بلا عمل. لكن ماجد يعلم أن السبب الحقيقي يرجع الى انتماء اسرة الفتاة الى مرتبة اجتماعية أعلى من مرتبة أسرته، وهي فئة السادة (الأشراف)، مستدلاً بإذعان الفتاة لإرادة أسرتها. في المقابل، هناك بعض المناطق مثل محافظة حضرموت حيث ترفض غالبية الأسر تزويج بناتها لشاب يخزن القات.
حيث انة تري الناشطة المدنية نادية عوض أن القيم التقليدية مازالت تتحكم حتى بأولئك الذين يبدون تحرراً في افكارهم، مؤكدة أن الثقافة التراتبية التقليدية مازلت راسخة وتفرض قيودها على الخيارات والسلوكيات أيضاً.

الكلمات الدلالية:

للاشتراك في واتساب الاكثر تداول ارسل كلمة اشتراك إلى الرقم ادناه

00966551350777

للإشتراك بقناة الاكثر تداول على تيليقرام اضغط هنا 


أخبار ذات صلة


اترك تعليقك