الإطاحة بالخادمة الفلبينية قاتلة كفيلتها اليوم في المدينة

أعلنت اليوم مصادر مطلعة علي أن كافة الجهات الأمنية في شرطة العاصمة المقدسة  وبتوفيق من الله تعالى، وبمتابعة من مدير شرطة العاصمة المقدسة العميد محمد العمري، أطاحت بالخادمة الفلبينية التي قتلت كفيلتها اليوم ولاذت بالهرب.

وأوضحت مصادر أن الجهات الأمنية بتحريات الحرم المكي الشريف، عثرت عليها وهي في الحرم المكي في قسم النساء قبل قليل، فيما تم نقلها وسط حراسة مشددة تمهيدا لإكمال التحقيق معها بعد جريمتها.
وكانت إحدى الخادمات أقدمت مساء اليوم على قتل كفيلتها بأحد المنازل في الشرائع، ولاذت بالفرار من منزل كفيلتها إلى جهة غير معلومة، حتى ألقي القبض عليها قبل قليل.‬
وأكد الناطق الإعلامي بشرطة منطقة مكة المكرمة العقيد دكتور عاطي بن عطيه القرشي، أن مركز الشرائع بشرطة العاصمه المقدسة تلقي بتاريخ ٢٠صفر ١٤٣٨هـ بلاغا من مركز العمليات الموحد (٩١١) مفاده وجود قضية  قتل لامرأة داخل منزلها.
وأوضح أنه بانتقال رجال الضبط الجنائي لموقع الحادثة برفق المختصين من الجهات ذات العلاقة تبين من خلال إجراءات الاستدلال الأولية تعرض مواطنة في العقد الخامس من العمر لعدة طعنات بآله حادة من قبل عاملة منزلية آسيوية الجنسية في العقد الثالث من العمر، هربت قبل إبلاغ ذوي المجني عليها الْجِهَات الأمنية.
وأشار إلى أنه تم تشكيل فريق بحث وتحر من الضبط الجنائي والبحث الجنائي، حيث تمكنت شعبة التحريات والبحث الجنائي، بعون من الله وتوفيقه، خلال فتره زمنية وجيزة، من ضبط المتهمة وإيقافها تمهيدا لإحالتها لهيئة التحقيق والادعاء العام بحكم الاختصاص، بعد استكمال إجراءات الاستدلال الأولية بحسب صحيفة سبق.
وأكدت مصادر أن الخادمة الفلبينية التي أقدمت على قتل كفيلتها بساطور لاذت بالفرار بعد ارتكابها الجريمة، وتركت ضحيتها مضرجة بدمائها دون رحمة أو شفقة، مشيرة إلى أن الجهات الأمنية ما زالت تواصل البحث عنها بشكل مكثف، بعد أن تم التعميم عن أوصافها.
حيث انة قد كشفت اليوم المصادر أن الأسرة لديها خادمتان من الجنسية الفلبينية، وأن إحداهما تدبر شؤون ابنتها من ذوات الاحتياجات الخاصة، فيما الأخرى تدبر شؤون المنزل، وأن خلافًا نشب بين إحداهما والقتيلة، تطور إلى تشابك بالأيدي، وفرّقت بينهما الخادمة الأخرى؛ فتوجهت الجانية إلى المطبخ، واصطحبت آلة حادة، فيما توجهت الخادمة الأخرى لدورة المياه، وأقفلت على نفسها خوفًا على ذاتها، ووجهت الجانية ضربة قاتلة لرقبة الضحية.

حيث أن الخادمة الأخرى لم تغادر دورة المياه وذلك حتي سماعها صوت المنقذين داخل الشقة، وذلك بعد أن هربت القاتلة إلى وجهة غير معلومة.

Please enter your comment!
Please enter your name here