الأميرة ريما بنت بندر تسعي لتوفير 250 وظيفة نسائية في قطاع الرياضة

أعلنت اليوم الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة لشؤون المرأة في بيان رسمي علي أن الهيئة تسعي في الوقت الحالي الي صياغة برنامج رياضي وطني يتواكب مع رؤية المملكة 2030، يتمثل في ابتكار جملة من الأنشطة الضامنة لتعميم الرياضة البدنية في الأوساط المجتمعية، بالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية والأهلية، المعنية بالشأن الصحي والاقتصادي والاجتماعي، لاسيما مع ارتباط الرياضة الوثيق بصحة الإنسان، وحياته العملية والعلمية، التي يقاس نجاحها بحجم الإنجاز الذي يتطلب حالة بدنية جيدة.

وأوضحت خلال ورشة عمل عقدت الأربعاء (16 نوفمبر2016)، ضمن برنامج منتدى مسك العالمي الذي تحتضنه مدينة الرياض، أن الهيئة تسعى إلى توفير ما يربو على 250 وظيفة نسائية في قطاع الرياضة خلال العامين المقبلين، للإسهام بجدية في تنفيذ مشروع الهيئة الجديد والرائد، الذي تتطلع من خلاله إلى مجتمعٍ صحيٍ رياضي، يتعامل مع الرياضة على أنها ضرورة من ضرورات الحياة اليومية، لا وسيلة للترفيه والتسلية فحسب.
حيث انة قد تسألت اليوم الأميرة ريما عن أسباب تواضع الاستثمار المحلي في الأدوات الرياضية، وعزوف رواد الأعمال عن الاتجاه لهذا المجال، الذي لا يتواكب مع جهود مجموعة من القطاعات الحكومية والخيرية التوعوية والتحفيزية لممارسة ألعاب رياضية مختلفة، والعمل الكبير على توفير مضامير ومنشآت لممارستها، مستشهدةً برياضة الدراجة الهوائية، التي تعاني ندرة في منافذ بيعها، في حين يقابلها زخم كبير من برامج التوعية الصحية والرياضية، الداعية إلى ممارسة رياضتي المشي وركوب الدرجات الهوائية، لما لها من مردود جيد على صحة الإنسان، عادّةً ذلك خللًا كبيرًا يجب معالجته ومنحه مزيدًا من الاهتمام.

Please enter your comment!
Please enter your name here