وزارة الدفاع البريطانية ترد على حقيقة منح المملكة العربية السعودية صواريخ بريطانية الصنع

أعلنت اليوم وزارة الدفاع البريطانية في بيان رسمي عن نفيها تصريحات وزير الأعمال البريطاني السابق فينس كيبل، بشأن تعرضه للتضليل من أجل منح المملكة العربية السعودية صواريخ بريطانية الصنع.
وأكدت وزارة الدفاع البريطانية، في رد نشرته صحيفة الجارديان، أنها لم تعط كيبل أي ضمانات، حول مشاركتها السعودية في عملية انتقاء الاهداف التي سيتم قصفها، مشددة على أنه ليس لديها أصلا في السعودية جنود يشاركون في “عملية انتقاء الأهداف”.
وأوضحت الوزارة أنها وافقت بالفعل العام الماضي، على “زيادة الإشراف على عملية الاستهداف” ولكن هذا الأمر لا يشمل الإشراف على الاستهداف نفسه.
وقال متحدث باسم الوزارة، إن الجنود البريطانيين لا يشاركون في تنفيذ غارات أو في توجيه أو إدارة عمليات في اليمن أو في انتقاء الأهداف وهم ليسوا جزءًا من الآلية السعودية لانتقاء الأهداف.
وتولى كيبل الوزارة خلال الفترة من 2010 ولغاية 2015 وكان بالتالي مسؤولا عن اصدار تراخيص التصدير، والتي كان من بينها صفقة لبيع الرياض صواريخ موجهة بأشعة الليزر من طراز بيفواي-4، فيما لم يتضح حتى الان الأسباب التي دفعته ليخرج بمثل هذه الادعاءات في هذا التوقيت.
حيث انة قد بدأت بريطانيا تبحث مع بعض شركائها في مجلس الامن الدولي مشروع قرار يطالب بهدنة جديدة في اليمن واستئناف المفاوضات على أساس خطة السلام التي تقترحها الأمم المتحدة.

Please enter your comment!
Please enter your name here