شاهد بالصور احتجاز 11 سيارة من أندر وأغلى السيارات في العالم لنجل رئيس عينيا الاستوائية

اعلنت السلطات السويسرية خلال الأسبوع الجاري عن احتجاز 11 سيارة من أندر وأغلى السيارات في العالم، تعود ملكيتها لنجل رئيس دولة غينيا الإستوائية، مورطة بذلك الأسرة الحاكمة في غينيا في ملف قضائي دولي جديد.
وتضمنت السيارات المحتجزة سيارة كوينيغيغ ون سويدية الصنع، وهي واحدة من بين سبعة سيارات فقط تم إنتاجها عالمياً بقيمة بلغت 2.8 مليون دولار، وسيارة بوغاتي فيرون التي تقدر بـمليوني دولار. حيث تم نقل السيارات إلى ساحة الشحن في مطار جنيف بعد وقت قصير من بدء التحقيق.

وقال مراسل صحيفة إيبدو الفرنسية الأسبوعية، فرانسوا بيليت، وهو متابع لأخبار عائلة أوبيانغ الحاكمة في غينيا “كانت السيارات تجهز للشحن خارج البلاد قبل أن يصل بلاغ للسلطات المعنية”.
وأشار بيليت متحدثاً لموقع كوارتز: “انتهى شهر العسل بين جنيف وعائلة أوبيانغ بعد التحفظ على سيارات تيودورن أوبيانغ نغويما نجل الرئيس”.
وتعتبر غينيا الإستوائية ثالث أكبر منتج للنفط في أفريقيا وتتمتع بناتج محلي إجمالي بلغ 15.53 مليار دولار عام 2014، بعدد سكان أكثر قليلاً من 1.2 مليون نسمة في إحصائيات العام الماضي، وهذا يعني بأن لديها واحد من أعلى النواتج المحلية الإجمالية على مستوى القارة الإفريقية لكل فرد.
رغم هذا الناتج المرتفع، جاءت الدولة في المرتبة 138 من أصل 188 دولة على مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية عام 2015.
وفشلت منظمة الشفافية الدولية خلال السنتين الماضيتين بضم غينيا الإستوائية إلى مؤشر مقدار الفساد، حيث اعتبرتها دولة “مبهمة جداً للتصنيف”. ووصف الرئيس أوبيانغ إدارة حكومته لأرباح النفط الهائلة على أنها “أسرار دولة”.

وأورد الصحفي بيليت عبر صفحة يديرها على تويتر تسمى “منبه ديكتاتور غينيا” تقارير عن عدد كبير من الرحلات لطائرات يملكها أوبيانغ بين يناير/كانون ثاني 2015 وشهر يونيو/حزيران 2016.
وتتضمن هذه الرحلات طائرة داسولت 900 النفاثة التي يملكها نجل الرئيس والتي زارت جنيف ست مرات وأمضت 69 يوماً في المطار، بينما قامت طائرة أخرى من غينيا الإستوائية بإتمام 9 رحلات وأقامت ما مجموعه 83 يوماً في المدرج.
ويأتي التحقيق السويسري في الموضوع بعد خمس سنوات من التحقيق الذي بدأت فيه فرنسا بخصوص تيودورن أوبيانغ. حيث اتهم بحيازة ثروات بطرق غير مشروعة ومن المقرر أن يخضع للمحاكمة في باريس في يناير/كانون ثاني 2017.

وقامت الشرطة الفرنسية عام 2011 بمصادرة سيارات فاخرة من سكن أوبيانغ في باريس والذي تقدر قيمته بـ180 مليون دولار، إضافةً للأثاث ولوحات فنية من بينها لوحة لـ”إيدغار ديغاس” و”أوغستي رينيه” بلغت قيمتها 50 مليون دولار.
وفي عام 2014، اتهمت وزارة العدل الأمريكية تيودورن أوبيانغ بغسيل أموال الفساد ووضعت يدها على منزله الذي يقدر بـ30 مليون دولار في ماليبو، مع زورق سريع و28 سيارة نادرة.

من جانبه أكد المتحدث باسم وزارة العدل في جنيف هنري ديلا كاسا على اتباع المعايير الرسمية في قضية تتضمن غسيل الأموال حيث “تم إجراء العديد من التحقيقات”.
حيث انة قد علق اليوم بيليت على الأمر قائلاً: “القضية مع غينيا الإستوائية تشبه الكاريكاتير. هيئة المجرم واضحة تماماً لكن ليس لديهم فرصة كبيرة للنيل منه”.

h_53102598-e1478270453943 luxury-cars-impounded switzerlandequatorialguinea-0d5dc teodorin-obiang-ca_2612619b

Please enter your comment!
Please enter your name here