باكستان ترفض الافراج عن الموناليزا الأفغانية

اعلنت اليوم محكمة باكستانية، عن رفضها اليوم الإفراج بكفالة عن الأفغانية شاربات جولا الشهيرة بـ”الموناليزا الأفغانية”، التي ظهرت على غلاف مجلة ناشيونال جيوجرافيك؛ وذلك بعد اعتقالها الأسبوع الماضي من بيتها بتهمة الإقامة بصورة غير شرعية في البلاد.
وتتهم السلطات الباكستانية شاربات باستخدام أوراق ثبوتية مزورة. ونوهت الوكالة بأن الشرطة صادرت الوثائق الأفغانية والباكستانية التي كانت بحوزتها.
وخلال المحاكمة أكد طرف الدفاع أن جولا لم ترتكب أي مخالفة خلال وجودها في باكستان، وأنها كانت تعتزم العودة إلى الوطن عندما تم القبض عليها. وأكد المحامي أن الشرطة لم تلتزم بكل الأمور الروتينية المطلوبة عند تنفيذ الاعتقال.
وبحسب محامي حقوق الإنسان في مدينة كراتشي الباكستانية “زيا أوان”، فإن جولا التي تبلغ من العمر 40 عامًا الآن، قد تواجه عقوبة الترحيل أو السجن لمدة تصل إلى 14 سنة بحال إدانتها.
وقال المصوّر “ستيف ماكوري” الذي التقط صورة جولا الشهيرة في إحدى مخيمات اللاجئين الأفغانستانيين في باكستان؛ إنه عازم على مساعدتها قانونيًّا وماديًّا، كما اعترض على موقف السلطات في بيان ووصفه بـ”الانتهاك الفاضح” لحقوق الإنسان.
وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أفغانستان، إنه يمكنها مساعدة جولا إذا كانت مسجّلة كلاجئة، لكن مكتب المفوضية في باكستان أكد أن جولا تقع تحت مظلة “اللاجئين غير الموثّقين، ومن ثم لا يمكن للمفوضية التدخّل.
الجدير بالذكر علي انه كانت اللاجئة الأفغانية قد اكتسبت شهرة عالمية عام 1985 بعد أن نشرت مجلة ناشيونال جيوجرافيك على غلافها صورة لها التقطها المصور ستيف ماكوري في عام 1984 وكان عمرها حينذاك نحو 12 عامًا. وعثر ماكوري على “أم العيون الخضراء” هذه مرة أخرى في عام 2002 في أفغانستان.

Please enter your comment!
Please enter your name here