كاتب سعودي يغيير اسمة إلى طوني

أبدي اليوم الكاتب الصحفي خالد السليمان دهشته من الحظوة التي يحصل عليها بعض الأجانب في بلادنا، حتى أن تسعيرة المطعم الجامعي في جامعة أم القرى، تجعل وجبة الطالب السعودي بـ 3 ريالات بينما وجبة إفطار الطالب الوافد بريال واحد فقط، أيضا يبدي مزيدا من الدهشة من “زعل” البنوك السعودية بعد القرارات الأخيرة ويكشف السبب.
وفي مقاله ” البنوك ( زعلانة )” بصحيفة “عكاظ” يتناول السليمان بعبارات تلغرافية قصيرة مجموعة من القضايا، يغلب عليها الطابع الخبري والتعليق السريع، فيبدأ مع البنوك السعودية ويقول “البنوك «زعلانة» لأن توجيهات مؤسسة النقد بإعادة جدولة قروض العملاء المتأثرين بإلغاء بدلات الراتب الشهري لا تسمح لها بالاستفادة من إضافة أي رسوم أو عمولات على المدة الممددة! البنوك السعودية تكاد تكون الوحيدة في العالم التي تستفيد من إيداع الناس أموالهم دون الحصول من البنك على أية فائدة ربوية.. هذه بتلك يا بنوكنا الحنونة!”.

وعن تمييز الأجانب في جامعة أم القرى يقول السليمان “أعلن حساب جامعة أم القرى في تويتر تسعيرة المطعم الجامعي، فجعل وجبة الطالب السعودي بـ 3 ريالات بينما وجبة إفطار الطالب الوافد بريال واحد فقط، ووجبة غداء السعودي بـ 7 ريالات ووجبة غداء الوافد بـ 2 ريال فقط! .. بسبب الحظوة التي يحصل عليها بعض الأجانب في بلادنا، أفكر في التحول إلى «وافد» وتغيير اسمي إلى «طوني»!”.

Please enter your comment!
Please enter your name here