وذكرت وكالة “مهر” شبه الرسمية، أن سليماني وصل بشكل مفاجئ إلى إقليم كردستان العراق، أمس الأحد، لتقديم الاستشارات للقوات العراقية والبيشمركة الكردية خلال معركة الموصل.

يأتي هذا بينما أكدت مصادر صحافية أن سليماني حضر لقيادة قوات النخبة التابعة لـ”فيلق قدس” بالحرس الثوري الإيراني التي دخلت إقليم كردستان العراق للمشاركة في معركة الموصل، إضافة إلى إشرافه على دور قوات الحشد الشعبي في هذه المعركة، التي يعتبرها قادة طهران معركة إيران المصيرية التي تحدد حجم نفوذهم وهيمنتهم على العراق.

ووفقاً لوكالة “مهر” الإيرانية، فقد التقى سليماني مجموعة من عوائل قتلى قوات البيشمركة الكردية التابعة لحكومة إقليم كردستان.

كما نشرت الوكالة صورة لقائد فيلق القدس مع ابن حسين منصور، أحد القادة البارزين في قوات البيشمركة الذي قتل في 2015 في مواجهات مع تنظيم داعش”.

وقالت الوكالة إن سليماني سيلتقي المسؤولين في إقليم كردستان وقادة عسكريين للاطلاع على سير المعارك الجارية في محافظة الموصل.

حيث انة قد تواجد قائد “فيلق قدس” الإيراني، قاسم سليماني، في كردستان مع زيارة وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر للإقليم.